منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

  لهم ربيعهم وللشام ربيعها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd al rahman al rifai
عضو شرف
عضو شرف


الدولة : veneدا zuela
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 608
نقاط : 1857
تاريخ الميلاد : 01/01/1947
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 70
الأوسمة :
المزاج : حليم

مُساهمةموضوع: لهم ربيعهم وللشام ربيعها   الأحد أكتوبر 23, 2011 7:12 am


لهم ربيعهم وللشام ربيعها

لكل فصل من الفصول الأربعة الحقٌّ في أن يعلن عن حضوره، وليس لأحد غيرِه أن يفعل ذلك: فللشتاء رعوده وأمطاره، وللخريف أوراقه المتساقطة، وللصيف حصيدته، أما الربيع فله الينابيع، والمروج الخضراء، وشقائق النعمان، وأسراب العصافير، وكل الرموز الجميلة التي حملها الإله تموز في جعبته منذ أن بُعث حيّاً وصار رمزاً لربيع سورية الدائم.
منذ "ربيع براغ" والمشهد يتكرر بأسلوب تقليدي أفقد ربيع العواصم نكهة الثورة وطعم الإبداع، وزاد الأمر سوءاً أن فئة عظمى من المثقفين والإعلاميين ركبوا موجة التقليد، وسقطوا في التجربة عندما راحوا يتحدثون عن ربيع دمشق بنيّات خبيثة. وإذا كان لهؤلاء ربيعهم فليكفّوا عن "استيراده" من وراء الحدود، فربيع الشام أبهى وأطول عمراً، بدأ منذ تسعة آلاف عام وما زال. هم ربيعهم، وللشام ربيعها. ربيعهم ساحات خربة، وشوارع يتجوّل فيها الموت، وإعلام كاذب، وفنادق بخمس نجوم، وصفقات مالية، وصراع على السلطة، وسعي الى تدخّل أجنبي، ووعود لسلام مع "إسرائيل"، وقبول بالشرق الأوسط الجديد الذي يريح العدوًّ، ويقتل الإله تموز مرّة أخرى. وربيع الشام ساحةُ الأمويين وساحة السّبع بحرات، وشوارعُ تنضح بالحب والحياة، وإعلام بدأ يتحرّر من الأسلاك الشائكة، وبيوت عريقة تتنفّس من برك الماء والياسمين، واستشهاد كي تبقى سورية صاحبة القرار، ورفض لسلام "إسرائيلي" يحقق حلم "شعب الله المختار"، ورفض آخر لشرق أوسط جديد تُصاغ به سايكس - بيكو أخرى تعيد رسم خريطة جديدة للعالم العربي. ربيعهم وسيلة لإنهاء الموقف القومي لسورية، وربيع الشام دعوة الى كلّ الوطنيين كي ينخرطوا في مشروعها القومي لتحرير الجولان وفلسطين ومزارع شبعا، وإعادة الفلسطينيين إلى أرضهم كي لا يتحوّلوا إلى هنود حمر. ومن كان ربيعه بهذا الدفء فلتُخشَ عواصفه، فما من مرّة حاولوا النيل من الشام إلا وانكفأ المتآمرون ؛ من جمال باشا السفّاح الذي رفع المشانق فصارت منابر لوقفات العزّ، إلى الجنرال غورو الذي لم يستطع دخول الشام إلا بعد معركة ميسلون واستشهاد وزير الدفاع يوسف العظمة، وانتهاء بالثورة السورية الكبرى التي مهّدت لانسحاب فرنسا من سورية. تُرى هل يسعى أردوغان وساركوزي الى تكرار ما قاله غورو أمام قبر صلاح الدين الأيوبي : " ها قد عدنا يا صلاح الدين " ؟ لا أظنّ، فثَمّةَ ألفُ يوسف عظمة ينتظرون لينضمّوا إلى قوافل الشهداء.

\\ ابو فاتح \\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لهم ربيعهم وللشام ربيعها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: الأقسام الأدبية :: القصة و الخاطرة و المقال-
انتقل الى: