منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

 عام جديد بين القلوب وألأجراس والرصاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd al rahman al rifai
عضو شرف
عضو شرف


الدولة : veneدا zuela
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 608
نقاط : 1857
تاريخ الميلاد : 01/01/1947
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 70
الأوسمة :
المزاج : حليم

مُساهمةموضوع: عام جديد بين القلوب وألأجراس والرصاص    السبت ديسمبر 31, 2011 10:27 pm


2012
عام جديد بين القلوب والأجراس والرصاص وألأرهاب

المرء يفرح بلأيام يقطعها ****** وكل يوم مضى يدني من ألأجل
أستسلم في نهاية كل عام لحالة غريبة من الأمل واليأس وشعور غامض من السرور والحزن ، وأتساءل أحياناً عن مغزى تلك الاحتفالات بالفرح والتي تقام لاستقبال العام الجديد ؟!.. حيث تمضي الأيام والأشهر والسنون والقرون مشكلة بمجموعها ذاك الشيء الغامض المثير للاهتمام والتفكير الذي يسمى " الزمن"، والذي قال عنه الشاعر أحمد شوقي
دقات قلب المرء قائلة له ****** إن الحياة دقائق وثوان.
والأغرب من هذا وذاك أن بعض الناس يحاولون نسيان العام الراحل بمشاكله ومساوئه واستقبال العام الجديد ، وهل يساعد هذا في نسيان الماضي والأمل في مستقبل أفضل!؟.. وهل وداع العام الذي مضى بلا رجعة وبكل ما فيه من مآس وأحزان وويلات وخيبات أمل، بدءاً من الحروب البشرية المفتعلة، والضائقات الاقتصادية الخانقة، ؟. وهكذا تمر الأيام تروي بتاريخ مكتوب بحروف مظلمة عن مؤامرات الأعادي والأصحاب ؟ ألأتراك والأعراب ، ومؤامرة الإنسان على أخيه الإنسان في محاولات يائسة لسلخ إنسانيته وكرامته، عن طريق سفك الدماء بجرائم القتل والخيانة وتجفيف ينابيع الحب لهذا البلد الجميل سورية سيدة الدنيا ، ولا أعرف لماذا أكتب عنها هذا العام هذه الكلمات، هل لأنني أشعر بأن عام 2012 سيكون في نهايته مآسي إنسانية عظيمة لا يحمد عقباها؟!... أم لأننا نسينا خالقنا وأنفسنا وأخلاقنا؟ وأنسانا التفكر والتدبر حتى بخلق السموات والأرض؟!...ومهما كانت الصراعات الضارية بين الخير والشر أو بين الحب والحقد والتي تأخذ قيمتها من الزمن وبه، فنحن في البداية والنهاية لنا قلوب لا تملك إلا أن تكون شاهدة على هذا الزمن، بمحاسنه ومساوئه في عالم عجيب غريب أصبح فيه العقل السليم لا حول له ولا قوة إلا من أتى الله بقلب سليم"...لقد شهد العام الماضي تحولات جوهرية على الساحة العالمية في وجه الصراعات المادية المتوحشة والحروب الدموية المفتعلة وإفقار الشعوب " كل الشعوب" ، وهي صراعات لا تأتي من فراغ ولا تبرز فجأة، ولكنها تبدأ مثل أي شيء آخر، من جراء تفاعلات غير مرئية بين الشعوب المختلفة في الحقوق والواجبات أمام اختلال نظام التوازن المالي والاقتصادي العالمي، وانتشار الجوع والفقر والمرض ، في عالم غني يعيش فيه نحو أكثر من مليار نسمة تحت خط الفقر والجوع ولا يجد معظم الناس فيه مياه صالحة للشرب.أو لقمة عيش كريمة ، وأمام طغيان تجارة النفط السوداء العالمية التي لوثت دون منازع العالم الإنساني والروحي، ودمرت المساحات الخضراء ولوثت الماء والهواء ونقاء النفوس البشرية المختلفة؟!..فكيف ننعم بالأمن والأمان والصحة والسعادة؟!...لقد ضاعت العقلانية الدولية عن طريق استمرار سيل الدماء في الحروب والمواجهات بين الأقوياء والضعفاء ، أو بين الأغنياء والفقراء؟!...وأصبحت الجروح العربية العربية عميقة ومفتوحة ، ولم نعد نعرف أسرار الحلول التي لا نرضاها ولكن لا نستطيع رفضها؟!.. وإذا لم نكن جميعاً على وعي بها وقادرين على مواجهتا ، فسيطوينا الزمن أبد الدهر بين الحفر كما طويت حضارات كثيرة سادت ثم بادت، فمتى ستعود العقلانية ، نحو عصر جديد تحت أشعة شمس المحبة والرحمة والسلام، أم أننا سنظل أسرى العقل الجامد والأفق الضيق ، تحت وطأة عبادة "إله المال" الضائع في البنوك والمصارف والهيئات الاستثمارية الشيطانية. والتي هدفها الأول والأخير أرقام تزيد وأرقام تنقص من الدولارات، فوق كل المبادئ والقيم الإنسانية، ولا يهمها أن يغرق العالم كله بكوارث المجاعات والديون والمرضى والفوضى؟!... في محاولات يائسة حتى تتوقف الأرض عن الدوران؟!.. وأخيراً علينا البحث من جديد عن استثمارات حقيقية للإنسان ، نحو عالم حضاري جديد ملئ بالرحمة والعزة والكرامة وحباً بالأجيال القادمة أما إذا بقيت قصة الحرب والسلام سائدة بين الشرق والغرب ، أو التفرقة العنصرية بين الأبيض والأسود ، أو بين الغني والفقير ، فعلينا أن نعرف أن تلك القصص ما هي إلا وسائل غبية مصطنعة للمزايدات الاقتصادية والمالية والعالمية ، والتي تلعب بأقوات الشعوب ، وتخويفاً للعقول المتعطشة للإخلاص نحو طريق المحبة والسلام والحياة المثالية ، وإذا لم تتحقق هذا العام تصبح لا محالة فرصة ضائعة في عالم ضائع مهزوم حتى الآن بأكثر من ألف مليون صفر
وكل عام وأنتم بخير ووطننا العربي والعالم أجمع في قلوبنا بألف خير. \\ سورية بخير \\

\\ ابو فاتح \\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عام جديد بين القلوب وألأجراس والرصاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: الأقسام الأدبية :: القصة و الخاطرة و المقال-
انتقل الى: