منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

 هنية يدير ظهره لسورية، ودمشق تقبض على جمر المقاومة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd al rahman al rifai
عضو شرف
عضو شرف


الدولة : veneدا zuela
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 608
نقاط : 1857
تاريخ الميلاد : 01/01/1947
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 71
الأوسمة :
المزاج : حليم

مُساهمةموضوع: هنية يدير ظهره لسورية، ودمشق تقبض على جمر المقاومة    الجمعة يناير 20, 2012 4:05 am


هنية يدير ظهره لسورية، ودمشق تقبض على جمر المقاومة

انتهت " الأسبوع الماضي"، الثلاثاء (10-1-2012)، الجولة الخارجية المطولة التي قام بها السيد "إسماعيل هنية" رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة والقيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والتي شملت مصر والسودان وتركيا وتونس، معلنا في أول تصريح له عقب عودته إلى قطاع غزة عن أن (انتصار المقاومة كان دافعًا لانتصار الشعوب العربية في ثوراتهم، وبشهادة رموز وقيادات عربية وإسلامية، فقد كانت غزة مفجرة ثورات الربيع العربي، وبذرت روح التمرد على الظلم والعدوان في المنطقة... )، جولة "هنية" هذه أثارت الكثير من التساؤلات والتحليلات والانتقادات وبعض اللغط حيث كان من المقرر أن يزور إضافة إلى تلك الدول (قطر والبحرين) ،فيما توقع البعض أن تشمل هذه الجولة زيارة سورية ، بيد أنه بعودة "هنية " إلى غزة وتصريحاته هناك، طرح الكثير من الجدل والنقاش حول هذه الجولة وحول أسباب عدم ذهابه إلى دول الخليج ، فيما ربطت عدم زيارته لسورية بالأحداث في المنطقة والتحولات التي تمر بها، على الرغم من أن "إسماعيل هنية" استقبل في دمشق بحفاوة بالغة رسميا وشعبيا في جولته الأولى نهاية عام 2006 بعد تشكيله للحكومة الفلسطينية في أعقاب انتخابات المجلس التشريعي في بداية العام ذاته ، لذلك يتسائل البعض أيعقل ألا تشمل جولته هذه وبعد سنوات الحصار الطويلة لقطاع غزة، عاصمة المقاومة والصمود والعروبة دمشق وعاصمة الثورة الإسلامية الإيرانية طهران ،إذ كان لسورية وإيران الدور المميز والكبير في دعم صمود قطاع غزة والعمل على كسر الحصار ودعم حكومة "هنية"، إضافة إلى الدعم الاستثنائي في مواجهة العدوان الإجرامي الصهيوني الذي شن على قطاع غزة نهاية العام 2008 وبداية العام 2009 ، والدعم والتسهيلات الكبيرة التي قدمت لحماس ولقيادتها...
أطراف عديدة تؤكد أن العملية السياسية تستند إلى المقولة الشهيرة "في السياسة ليس هناك صداقات دائمة أو عداوات دائمة بل هنالك مصالح دائمة"، وبأنه من مصلحة حركة حماس التي تحاول منذ فوزها في الانتخابات التشريعية في الضفة وغزة مطلع العام 2006 المزاوجة ما بين العمل المقاوم والعمل في قيادة السلطة، فالمقاومة لها خطها وبرنامجها، والسلطة وقيادتها والانخراط فيها لها التزاماتها وضريبتها ولها مناوراتها وتنازلاتها. وقد تحدث العديد من المحللين السياسين أنه كان على "إسماعيل هنية" أن يبدأ جولته بزيارة دمشق التي تتعرض لما تتعرض له من هجمة ومؤامرة جراء مواقفها الداعمة للمقاومة ولقضية فلسطين وشعب فلسطين (مع الإشارة إلى أن "كولن باول" وزير خارجية الإدارة الأميريكية الذي زار دمشق بعد احتلال القوات الأميركية للعراق في عام 2003 كان يحمل على رأس قائمة مطالب أميركا والغرب "المطالب – الانذار" وقف دعم سورية للمقاومة وطرد قادة المقاومة من سورية وفي مقدمتهم رئيس المكتب السياسي لحماس "خالد مشعل" لكن الرئيس السوري "بشار الأسد" رفض ذلك رفضا قاطعا)، ويتابعون هل هكذا يرد الجميل لمن دعم حركة حماس ودعم مقاومة شعب فلسطين خلال عقود من الزمن وقدم تضحيات كبرى من دماء شبابه ومن خبز أبنائه... ولقد أثار ذلك أسئلة جديدة تضاف إلى التساؤلات التي طرحت منذ بداية الأزمة في سورية عن حقيقة موقف حماس والشائعات المتكررة التي تتحدث عن قرار مغادرة كوادر وقيادات الحركة لسورية والتي تؤكد مجريات الأحداث أنها حقائق أكثر منها شائعات.
من جهة أخرى ، أطراف مقربة من حماس تقول بأنه من حق قيادة حماس و "هنية" أحد أبرز قياداتها أن تأخذ بعين الاعتبار الوقائع الجديدة التي يشهدها الوطن العربي والتي تصفها حماس بأنه "الربيع العربي" ، فحماس لا تخفي أنها تنتمي إلى حركة "الإخوان المسلمون" وبأن الربيع العربي يعزز الحضور الإسلامي في العواصم العربية ، وهذا في المحصلة النهائية يصب في مصلحة حماس وبرامجها وسياساتها وطموحاتها. السؤال الكبير هل عدم زيارة "هنية" لدمشق هي رسالة للداخل ورسالة للخارج ورسالة للأعداء وللأصدقاء على حد سواء ...فالأوساط اليسارية الفلسطينية ترد على تصريح "هنية" في نهاية جولته ، بالقول فلسطين وليس غزة وحدها هي من يعلم وعلى مدار قرن من النضال كيف تكون الثورة وكيف تكون المقاومة والانتفاضات والهبات، أليس شعب فلسطين من فجر ثورة البراق عام 1929 و أنجز الاضراب الأكبر عام 1936 والذي امتد لستة أشهر ، أليس شعب فلسطين من فجر ثورة يوم الأرض ومن فجر الانتفاضة الكبرى العام 1987 والتي امتدت لأكثر من ست سنوات ، وأطلق انتفاضة الأقصى المبارك عام 2000... بينما يتسائل يساري أليس هذا القول يكمل الخارطة الفضيحة التي رفعتها قطر لفلسطين والتي اقتصرت على قطاع غزة والضفة الفلسطينية!؟ بدورها قيادات شعبية فلسطينية في سورية تؤكد أنها صدمت لعدم إدراج سورية في جدول رحلة "هنية"، فلقد كانت الجماهيرالشعبية تهيء لاستقبالات كبرى له في المخيمات والتجمعات الفلسطينية أضخم من تلك التي اعدت له خلال جولته الأولى كانون الأول 2006 .
في حين أن رموزا من الفصائل الفلسطينية ذات الخط الوطني ترى أن حركة حماس في موقف لا تحسد عليه فهي تقع بين مطرقة العلاقة مع تنظيم "الإخوان المسلمون" الذي يعتبر أن "الثورات العربية" من صنعه وبين سندان النهج المقاوم الذي تتبناه وهو الذي أعطاها حضورها وشعبيتها ومكانتها المميزة التي احتلتها خلال العقد الماضي...
بينما يشير البعض بوضوح إلى أن حركة حماس منسجمة مع ذاتها فهي خاضت انتخابات المجلس التشريعي تحت سقف اتفاقيات أوسلو المشؤومة ... وأن منصب رئيس الوزراء تحت سلطة الاحتلال هو موقع خدمي لا يتجاوز دور ومهمة رئيس مجلس بلدي محلي. يمكن القول في الختام أن عدم زيارة "هنية" في جولته الأخيرة لسورية التي تقبض على المقاومة كالقابض على الجمر أحزنت الكثير من داعمي فلسطين وداعمي المقاومة وممن قدم بلا حساب من أجل فلسطين وشعبها... وعاد البعض يستذكر تلك الصفحات السوداء من الخلاف بين سورية وتلك الرموز الفلسطينية التي اختارت التفريط نهجا والتنازل طريقا والتسوية غاية.؟؟؟؟

ا \\ أبو فاتح \\ منقووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هنية يدير ظهره لسورية، ودمشق تقبض على جمر المقاومة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: قسم الأخبار العامة :: أخبار سياسية-
انتقل الى: