منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

  القيادة السورية تعي تماماً مسألة العروبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd al rahman al rifai
عضو شرف
عضو شرف


الدولة : veneدا zuela
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 608
نقاط : 1857
تاريخ الميلاد : 01/01/1947
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 70
الأوسمة :
المزاج : حليم

مُساهمةموضوع: القيادة السورية تعي تماماً مسألة العروبة    السبت أبريل 07, 2012 9:38 pm


إن القيادة السورية تعي تماماً أن مسألة العروبة "
وأنها كإطار سياسي هي المستهدفة " من كل هذا النزيف وذلك لمصلحة التفتيت الطائفي والمذهبي والعشائري والقطري ؟
كما إستحوذ موضوع علاقة العروبة بالإسلام على الإهتمام، في ظل محاولات البعض إثارة صراع بين العروبة والإسلام كمكون أساسي من مكونات القومية العربية ، مؤكداً انه لا بد من تأسيس رؤية جديدة للعروبة تستند أو ترتكز على الديموقراطية والعدالة الإجتماعية ومقاومة قوى الإستعمار بأشكالها المختلفة وأن هناك تجربة للعمل القومي لا بد من تطويرها بهذا الاتجاه . ؟ وأن لدى السيد القائد بشار الأسد رؤية واضحة لمسألة الديموقراطية في سورية ولمسألة العدالة الإجتماعية ومسألة الصراع العربي الإسرائيلي والتدخلات الاستعمارية في المنطقة، الى أنه دائماً ما تنتج الأزمات شيئاً جديداً « والآن حرص القيادة السورية يسير في اتجاه إنتاج تقدمي لمصلحة الشعب العربي السوري وللمصلحة العربية » وقد لمس زوار الرئيس بشار ألأسد أثناء لقائهم معه : علامات الإرتياح للخروج من الأزمة الحالية الأمنية التي تعصف بسورية ، إنما هناك وعي كامل بأن الإستهدافات السياسية والإقتصادية مستمرة وأنه حالياً بدأت الأمور تتجه الى المعالجات السياسية للأزمة، حيث هناك تقدم في المعالجة السياسية على المعالجة الأمنية، وهذا مظهر من مظاهر الإرتياح ، وتوجه القائد الأسد لمصلحة الحوار الوطني هو توجه جدي جداً « وان سوريا تتصرف بمنطق الدولة والمسألة ليست حساباً وانتقاماً ، ومسؤوليتها ان تعالج هذه القضايا وهي تعالجها، أما اذا كانت هناك قوى متعددة تعارض النظام ، من منطلق وطني وترفض التدخل الاجنبي وإستخدام العنف والسلاح ، فإن مع هذه القوى تحديداً تواصلاً وحواراً ، أما بالنسبة للقوى التي تطالب بالتدخل الاجنبي وبتسليح المعارضة وترعاها دول عربية وأجنبية فلا حوار معها ، خاصة تلك الدول التي لا تطبق الحد الادنى من
الديموقراطية ولا الحريات الشخصية والعامة وحقوق الانسان غير محفوظة فيها ». أما لبنان ، فتبدو سورية واعية جداً وتعرف تماما ان هناك انقساما في هذا البلد، لكن سورية حريصة على أن تتعاطى مع لبنان كدولة ومن دولة الى دولة ، وثمة حديث عن خلل على المستوى الامني وخروج ودخول للسلاح والمسلحين وعن مشروع أميركي اسرائيلي عربي للضغط على سورية عبر لبنان. « ولكن ما يهم القيادة في سورية ان يكون لبنان مرتاحا ، عندها تكون سورية مرتاحة، والعكس صحيح ، لان الحدث السوري له ارتدادات على لبنان كما ان أوضاع لبنان لها تأثير على سورية ، وهم يشددون على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية اللبنانية كمقدمة للانتهاء من تلك الاصطفافات » وفي المقابل ، هناك معرفة واقعية لدى القيادة السورية بالواقع الحكومي في لبنان « وهم يعرفون أن هذه الحكومة لا تستطيع أن تقدم أكثر من ذلك ولأن واقع لبنان السياسي هو الذي فرض هذه الحكومة ، إلا أنهم كانوا يفضلون عدم دخول لبنان في هذه المرواحة. أما لجهة مسألة النأي بالنفس فلم يكن هناك تعليق وهم واقعيون ويعرفون تماما ان رئيس الحكومة لا يستطيع ان يقدم أكثر من ذلك » ثمة إرتياح سوري لموقف الحكومة العراقية كون العراق حريصاً على الحل السياسي ، أما بالنسبة للأردن ولإعتبارات عديدة فإنه لا يشكل إزعاجاًٍ لسورية بسبب واقع الاردن . أما بالنسبة لتركيا فالموقف سلبي جدا منها ، وهذا يعود للمواقف السلبية تجاه سورية التي لها انعكاسات سلبية على الأرض بسبب دعم قوى المعارضة والتدخل في الداخل السوري . كما أن هناك دولاً بادرت الى العداء مع سوريا من بينها تركيا والسعودية وقطر تدعم الإرهاب الذي تتعرض له سورية بشتى أنواع الدعم ، إضافة الى المال والسلاح والمواقف من هذه الدول السلبية جداً. « وأن دولة او دول تستهدف دولة أخرى وكأنها تعلن الحرب عليها وتجاهر بتسليح شرائح من الشعب السوري ضد شرائح مجتمعية كبيرة من الشعب السوري ، نحن نرى ذلك دعوة لحرب أهلية في بلدنا ». إلا انه من الواضح أن سورية ستكون منفتحة على دول عربية وغير عربية أعادت النظر مؤخراً بسياساتها وهي بالتالي ستتعاطى معها ايجاباً. ولكن بالرغم من قرارات الجامعة العربية ضد سورية ، فقد لمس سعد وجود اتصالات بين سورية واكثر من دولة عربية خلال هذه الفترة وأن الكثير من هذه الدول توجهها اليوم يسير باتجاه معالجة الأزمة سياسيا. « أما بالنسبة للفلسطينيين فلمست حرص القيادة السورية على الوحدة الوطنية الفلسطينية وعلى مواجهة المخططات الإسرائيلية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية. وكان حرص مشترك على ان لا يُسمح للبعض بتوريط الساحة الفلسطينية في لبنان في اية تجاذبات لبنانية داخلية أو في الاحداث السورية ... إلا انك خلال الحوار تشعر بوجود ريبة من هذا الموضوع ، وهذه الريبة تأتي من باب الحرص على تحصين الساحة الفلسطينية من هذه المحاولات وتوريطها بهذا الصراع »
\\ سورية الله حاميها \\

\\ ابو فاتح \\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القيادة السورية تعي تماماً مسألة العروبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: قسم الأخبار العامة :: أخبار سياسية-
انتقل الى: