منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

 الخيار الغربي - العربي العسكري ضد سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd al rahman al rifai
عضو شرف
عضو شرف


الدولة : veneدا zuela
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 608
نقاط : 1857
تاريخ الميلاد : 01/01/1947
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 70
الأوسمة :
المزاج : حليم

مُساهمةموضوع: الخيار الغربي - العربي العسكري ضد سورية    الخميس سبتمبر 13, 2012 1:35 am



الخيار الغربي - العربي العسكري ضد سورية
يصطدم بالجدار والجميع بانتظار حسم الجيش العربي السوري في الميدان .
االأربعاء, 12 سبتمبر 2012 20:38 . . .

ماذا بعد التهويل الغربي والأميركي على سورية، والذي بلغ مداه؟ وماذا بعد التهويل والفظائع التي ارتكبتها تركيا والسعودية وقطر، ومعهم تونس، والذين استعملوا كل ما في جعبهم ضد الدولة الوطنية السورية، ونظامها التقدمي برئاسة الدكتور بشار الأسد ؟ وماذا بعد لوائح العقوبات المثيرة والهمجية التي نُفذت ضد الشعب العربي، والتي طالته في حياته وعيشه وصحته؟ ثم ماذا بعد محاولة عزل الدولة الوطنية السورية من قبل "عرب أميركا" أتباع الناتو الذين نفذوا بدقة وأمانة تعليمات واشنطن، بتعليق عضوية دمشق في جامعة الدولة العربية، التي كانت سورية أحد مؤسسيها عام 1945، لا بل إن رئيسها شكري القوتلي هو من قرر ألقاب الملوك والرؤساء السبعة الذين حضروا قمة إعلان الجامعة ؟ لقد رضخوا للطلب الأميركي بتعليق عضوية سورية في منظمة المؤتمر الإسلامي، الأمر الذي لا يتوقف عند مخالفة مبادئ ومواثيق هذه المنظمة وحسب، إنما حرمهم من البركة التي أخبر عنها الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام عندما قال: " اللهم بارك لنا في شامنا ".. ثم إن دمشق أقدم عاصمة في التاريخ، وهي أرض الديانات الكبرى ومهدها، فمنها شعّت المسيحية، ومنها بدأت الحضارة الإسلامية بالمعنى " الحضاري "، ومنها كان فتح الأندلس ، وفيها كان أول مجمع علمي للغة الضاد، ثم من الشام انطلقت مواجهة "التتريك"، وأُحبطت محاولات ضرب لغة القرآن الكريم. هؤلاء " الأعراب " تسابقوا لعقد الجمعية العمومية للأمم المتحدة أكثر من مرة لاستصدار قرارات ضد سورية، بعد أن عجزوا أن يدينوها في مجلس الأمن بفعل الفيتو الروسي - الصيني المشترك، وهو الأمر الذي يحصل للمرة الأولى في تاريخ المنظمة الدولية منذ العام 1945. ماذا بعد كل ذلك؟ وماذا بعد إدخال أكثر من عشرة آلاف إرهابي جاءوا بهم من رياح الأرض الأربعة، من أجل التخريب وارتكاب الفظائع في بلاد الأمويين؟ ثم ماذا بعد محاولات حصار الدولة الوطنية السورية وشعبها إعلامياً، ومنع الفضاء عن القنوات التلفزيونية السورية، وسط ضخ كمّ هائل من الفبركات لقنوات التضليل الإعلامي العربي والغربي، بالإضافة إلى الإعلام المسموع والإعلام الخليجي المكتوب، الذي اشترى وسخّر الكثير من الأقلام من نخب "مثقفة" من بقايا اليسار والعمل القومي ؟ لقد وصلت التفاهات بهذا الإعلام في 29 كانون الثاني الماضي حد الكذب بالادعاء أن الرئيس بشار الأسد غادر دمشق إلى موسكو، والزعم بأن ما يُسمى "الجيش الحر" يحاصر قصر الرئاسة. ثمة حقيقة إذاً، وهي أن الكلمة الفصل للميدان، حيث تشير المعطيات إلى تقدم بارز للجيش العربي السوري بالقضاء على الزمر المسلحة في شتى المواقع والأمكنة في المحافظات السورية، وهو ما بدأ يفرض نفسه على تبدل الموجة الدولية لصالح الدولة الوطنية السورية، والذي تجلى بشكل واضح في قمة دولة عدم الانحياز التي استضافتها العاصمة الإيرانية طهران مؤخراً، والتي كشفت أن عشرات الدول كان همّها التنصل من الضغوط الأميركية والخليجية والتركية، ولم تفلح فيها محاولة الرئيس المصري محمد مرسي لترميم هذه التداعيات، فكان القرار الواضح والكبير برفض التدخل الأجنبي في سورية، وبدعم الحوار الوطني السوري الداخلي كإطار وحيد لحل الأزمة 126 دولة حضرت قمة طهران ، وافقت على رفض التدخل الأجنبي وعلى دعم الحوار، فيما استطاع الوفد العربي السوري أن يجري أوسع عملية حوار مع الدول المشاركة، فحطّم القيد الأميركي وضغط أتباعه الأتراك والأعراب في محاولة عزل سورية.هل يعني ذلك أن المؤامرة على سورية فشلت
أو انتهت ؟ بالطبع لا، وإن كانت هناك محاولة التفاف على النتائج الباهرة التي تحققت في قمة عدم الانحياز في طهران، من خلال الدعوة المصرية إلى تشكيل لجنة رباعية تتكون من مصر وتركيا وإيران والسعودية، والتي عقدت أول اجتماع لها في القاهرة، ضم نواب وزراء خارجية هذه الدول، قررت في ختامه : - عقد اجتماع قريباً على مستوى وزراء الخارجية.- الإعلان عن أن اللجنة ستقوم بدعم مساعي الأخضر الإبراهيمي. كما أقرت عناوين أبرزها :- وقف النزيف السوري.- إطلاق عملية سياسية تحقق تطلعات الشعب السوري. واللافت هنا أن المندوب المصري نفى أن يكون الاجتماع تطرق إلى مناقشة الطلب بتغيير في سورية، حاسماً الأمر بأن المهم
" أن يتوقف النزيف ". اما المندوب الإيراني فقد أعلن أن طهران قدمت مقترحاً لتفعيل عمل هذه اللجنة، بضم دولتين إليها، وهو إذا كان لم يفصح عن اسم هاتين الدولتين، عُلم أن البلد الأول هو العراق، بسبب ترؤسه القمة العربية من جهة، وبسبب دوره وموقعه المؤثر في مجرى التطورات، والبلد الثاني هو فنزويلا رئيسة قمة عدم الإنحياز المقبلة. لكن السؤال الملحّ هنا هو حول مشاركة تركيا ومصر والسعودية مع إيران في هذه اللجنة، والدول الثلاث كانت تعمل لحل يقوم على تدخل عسكري أطلسي على الطريقة الليبية. بيد أن المفارقة هنا أيضاً، أن هذه الدول تؤكد أن المشكلة ليست مع إيران، وأن أسلوبهم وطريقتهم للتغيير في سورية كانا يرتكزان على استصدار قرار من مجلس الأمن، ما يعني أن تكون روسيا أو الصين في هذه المهمة.. لكن ثمة حقيقة تكشفت أمام المعارضات السورية المتنوعة، وهي أن أسيادهم في الخليج وتركيا وواشنطن وباريس يقولون لهم شيئاً، وفي الاجتماعات المغلقة وفي اللجان يقولون أشياء أخرى، وكثير من الكلام قيل عن هذه المعارضات التي يمتلكها نهم مثير للمال والسلطة.. والدم أيضاً.؟؟ هل اكتشفتم كم هؤلاء وعبيدهم أغبياء ؟
ببساطة، الحقيقة الوحيدة في مجرى التطورات السورية تقول: إن الخيار الغربي – العربي العسكري ضد سورية اصطدم بالجدار، وبدأ البحث عن المخرج.. والأصل في كل هذه التطورات بما سيفعله الجيش العربي السوري في الميدان، لتقترب هذه اللجنة من لعب دور صحيح في خدمة الشعب السوري.
وإن غداً لناظره قريب.

\\ ابو فاتح \
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخيار الغربي - العربي العسكري ضد سورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: الأقسام السياسية :: سورية الأسد :: أخبار سورية الأسد-
انتقل الى: