منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

 تجدد ذكرى حرب تشرين التحريرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abd al rahman al rifai
عضو شرف
عضو شرف


الدولة : veneدا zuela
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 608
نقاط : 1857
تاريخ الميلاد : 01/01/1947
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 70
الأوسمة :
المزاج : حليم

مُساهمةموضوع: تجدد ذكرى حرب تشرين التحريرية   الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 1:22 am

تجدد ذكرى حرب تشرين التحريرية

في النفس مشاعر العزة الوطنية بالانتصار الذي رسم الفارق بين مرحلتين،
مرحلة النكسة ومرحلة انبعاث ثقافة المقاومة وفعلها التحريري على الأرض العربية.. ولا تقتصر هذه المشاعر على الماضي وإنما تندرج على الحاضر والمستقبل إذ إنها تعزز الثقة بالنفس والقدرة على مواجهة التحديات مهما كانت صعبة.
وتأتي هذه الذكرى ووطننا سورية العروبة يشهد صراعاً بين حملة المشروع القومي، ودعاة المشروع المعادي للأمة العربية. ولكل من المشروعين استراتيجيته الواضحة: أصحاب المشروع المقاوم يعملون على تعزيز وتطوير مكونات وأدوات النصر، وأصحاب المشروع المعادي يحاولون تفكيك هذه الأدوات والهيمنة على المنطقة وتجزئة المجزأ في وطننا العربي. إن المعركة التي تخوضها قواتنا المسلحة الباسلة اليوم بعد أن أصبح العدو وأدواته داخل وطننا الأبي سورية الصمود ، هي المعركة الحاسمة في إنقاذ المشروع الوطني القومي بعد أن أضحت غالبية الأنظمة العربية أدوات تابعة طائعة لمراكز القوى التي لم تخف يوماً عداءها للقضية العربية وخشيتها من نهوض العرب من جديد. ومعركة قواتنا الباسلة اليوم ضد هذا العدو وأدواته هي معركة لإنقاذ سورية التي كانت ومازالت العلامة الفارقة في تاريخ هذه المنطقة وجغرافيتها. سورية الشعب والحضارة والتاريخ ، سورية المثل المميز في الوسطية والتسامح وقبول الآخر والتفاعل معه إيجابياً ، سورية الأنموذج الذي يمتلك استقلالاً حقيقياً يكاد يكون الوحيد في الوطن العربي ، إذ نمت ونهضت بطاقات شعبها وحده دون اعتماد على الديون الخارجية أو المساعدات ووسط حصار اقتصادي خانق بدأ منذ رفضت سورية الوقوع في منزلق " كامب ديفيد " وأصبحت برفضها حصينة على تداعياته التي نشهد أبشع صورها في الواقع العربي اليوم.- إن قلوب ملايين العرب السوريين تخفق للجيش العربي السوري وهو يخوضون المعركة الوطنية والقومية الحاسمة. وآمالهم معلقة على بسالتكم في مواجهة الإرهاب والفتنة ، وأعين الملايين من أبناء الأمة العربية الواعين الشرفاء تتطلع إليهم بتقدير واحترام ، فهم يعلمون أنكم فرسان معركة خلاص أمتهم وانطلاقتها الجديدة وانتصار مشروعها القومي.
بل إن مئات الملايين من الشرفاء في هذا العالم يشعرون ويعرفون أن في سورية اليوم تدور معركة الفصل بين نظام دولي استعبادي وحيد القطب ونظام دولي جديد ترنو إليه البشرية، نظام أكثر عدلاً وتوازناً. وهنا يكمن سبب الاهتمام الكبير بما يحدث في سورية على مستوى العالم كله. فمعركتكم هي في جوهرها معركة الوطن السوري، ومعركة الأمة العربية، ومعركة البشرية في انتقالها إلى مرحلة أكثر تقدماً على مسار التطور الإنساني.. إن حزب البعث العربي الاشتراكي، الحزب الذي خاض مع الشعب والجيش كل مراحل النضال منذ الاستقلال ، وخاضت طلائعه معارك الاستقلال نفسه، إذ يهنئكم وشعبنا السوري الأبي بهذه المناسبة المجيدة يؤكد أنه معكم ومع الشعب في خوض هذه المعركة التي يتوقف عليها مصير وطننا الغالي ومستقبله. وفي هذه المناسبة يؤكد ما يأتي:- إن حملكم لهذه المهمة يوضح في حد ذاته أنكم أهل لها، فالكبير يحمل دائماً المهام الكبرى، تاركاً للصغار قضاياهم الصغيرة. وسيسجل التاريخ أن سورية، البلد العظيم، كان مرة أخرى مركزاً فاعلاً في التحول الكبير نحو الأفضل.- إن نظرية " الجيش العقائدي " التي عززها وعمق مضامينها السيد الرئيس بشار الأسد القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة، هي نظرية أثبتت التجربة جدواها وضرورتها. والعقائدية هنا لا يقصد بها عقيدة حزب أو تنظيم ، مهما بلغت أهمية هذا الحزب، وإنما يقصد بها العقيدة الوطنية القومية الملتزمة بقضايا الشعب في الوطن العربي السوري وقضايا الأمة في الوطن العربي الكبير. وحزب البعث يفخر بأنه يلتزم بالعقيدة ذاتها منذ تأسيسه.- إن معركتكم اليوم مفصل مركزي ومهم في مجمل معركة الوطن والأمة من أجل تحرير الأرض العربية المحتملة ومواجهة المشروع الصهيوني ، الذي يستفيد من تطورات الواقع السياسي العربي والدولي الراهن إفادة تعزز مشروعه وتضعضع المشروع القومي ، وتعصف ببنية الدولة الوطنية العربية. وهذا ما يدركه جيشنا الباسل ، ويعمل على مجابهته وتحطيم أهدافه الهدامة. فتحية لكم أيها الأشاوس في هذه الذكرى المجيدة التي تحرض في نفوسنا جميعاً الثقة بالنفس. والثقة بالنصر، وتبين أهمية تلاحم الشعب والجيش ودولة المؤسسات والقيادة السياسية في سورية العروبة والتاريخ الأعز.
\\ ابو فاتح \\
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تجدد ذكرى حرب تشرين التحريرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: الأقسام السياسية :: سورية الأسد :: أخبار سورية الأسد-
انتقل الى: