منتديات أسود البعث
أهلا ً بكم في منتديات أسود البعث
يرجى التسجيل
المدير العام أبو حافظ

منتديات أسود البعث


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شبكة فدائيي صدام www.flowersbaghdad.com
منتديات سورية الأسد www.syrialasad.com

شاطر | 
 

 الرئيس جمال عبد الناصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
داوودإبراهيم

avatar

الدولة : سورية
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 84
نقاط : 169
تاريخ الميلاد : 21/01/1965
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
العمر : 52
الأوسمة :
المزاج : رايق وأحب التعارف

مُساهمةموضوع: الرئيس جمال عبد الناصر   الثلاثاء مايو 04, 2010 5:03 pm

جمال عبدالناصر زعيم الأمة العربية

--------------------------------------------------------------------------------








نشأته

وُلد "جمال عبد الناصر" بالإسكندرية قبيل أحداث ثورة 1919، التي هزّت مصر، وحركت وجدان المصريين، وألهبت مشاعر الثورة والوطنية في قلوبهم، وبعثت روح المقاومة ضد المستعمرين.
وكان أبوه "عبد الناصر حسين خليل سلطان" قد انتقل من قريته "بني مر" بمحافظة أسيوط؛ ليعمل وكيلا لمكتب بريد باكوس بالإسكندرية، وقد تزوج من السيدة "فهيمة" ابنة "محمد حماد" تاجر الفحم المعروف في الإسكندرية.
وفي منزل والده- رقم 12 شاعر الدكتور قنواتي- بحي باكوس وُلد في (2 ربيع الآخر 1336 هـ = 16 يناير 1918م).
وكان والده دائم الترحال والانتقال من بلدة إلى أخرى؛ نظرًا لطبيعة وظيفته التي كانت تجعله لا يستقر كثيرا في مكان.

جمال في بيت عمه

و لم يكد يبلغ الثامنة من عمره حتى تُوفيت أمه في (18 رمضان 1344 هـ = 2 أبريل 1926م) وهي تضع مولودها الرابع "شوقي"، وكان عمه "خليل"، الذي يعمل موظفا بالأوقاف في القاهرة متزوجًا منذ فترة، ولكنه لم يُرزق بأبناء، فوجد في أبناء أخيه أبوته المفتقدة وحنينه الدائم إلى الأبناء؛ فأخذهم معه إلى القاهرة؛ ليقيموا معه حيث يوفر لهم الرعاية والاستقرار بعد وفاة أمهم.
وبعد أكثر من سبع سنوات على وفاة السيدة "فهيمة" تزوج عبد الناصر من السيدة "عنايات مصطفى" في مدينة السويس سنة (1352 هـ =1933م)، ثم ما لبث أن تم نقله إلى القاهرة ليصبح مأمورا للبريد في حي "الخرنفش" بين الأزبكية والعباسية؛ حيث استأجر بيتا يملكه أحد اليهود المصريين، فانتقل "جمال" وإخوته للعيش مع أبيهم، بعد أن تم نقل عمه "خليل" إلى إحدى القرى بالمحلة الكبرى، وكان في ذلك الوقت طالبًا في الصف الأول الثانوي.

جمال في حياته العسكرية

عندما حصل جمال على شهادة البكالوريا من مدرسة النهضة المصرية بالقاهرة في عام (1356 هـ = 1937م)، كان يتوق إلى دراسة الحقوق، ولكنه ما لبث أن قرر دخول الكلية الحربية، بعد أن قضى بضعة أشهر في دراسة الحقوق.
دخل الكلية الحربية، ولم يكن طلاب الكلية يتجاوزن 90 طالبا، وعُرف بين زملائه وأساتذته باستقامته واعتزازه بنفسه وميله إلى حياة الجد.
وبعد تخرجه في الكلية الحربية عام (1357 هـ = 1938م) التحق بالكتيبة الثالثة بنادق، وتم نقله إلى "منقباد" بأسيوط؛ حيث التقى بأنور السادات وزكريا محيي الدين.
وفي سنة (1358 هـ = 1939م) تم نقله إلى الإسكندرية، وهناك تعرف بعبد الحكيم عامر، الذي كان قد تخرج في الدفعة التالية له من الكلية الحربية، وفي عام (1361 هـ = 1942م) تم نقله إلى معسكر العلمين، وما لبث أن نُقل إلى السودان ومعه عامر.
وعندما عاد من السودان تم تعيينه مدرسا بالكلية الحربية، والتحق بكلية أركان الحرب؛ فالتقى خلال دراسته بزملائه الذين أسس معهم "تنظيم الضباط الأحرار



الثوار في حرب فلسطين

كانت الفترة ما بين (1364هـ = 1945م) و(1366هـ= 1947م) هي البداية الحقيقية لتكوين نواة تنظيم الضباط الأحرار؛ فقد كان معظم الضباط، الذين أصبحوا- فيما بعد- اللجنة التنفيذية للضباط الأحرار، يعملون في العديد من الوحدات القريبة من القاهرة، وكانت تربطهم علاقات قوية بزملائهم؛ فكسبوا من بينهم مؤيدين لهم.
وكانت حرب (1367هـ = 1948م) هي الشرارة التي فجّرت عزم هؤلاء الضباط على الثورة ضد الفساد، بعد النكبة التي مُنِيَ بها العالم العربي في فلسطين.
وفي تلك الأثناء كان كثير من هؤلاء الضباط منخرطين بالفعل في حرب فلسطين



نشأة تنظيم الضباط الأحرار

وفي صيف 1368هـ= 1949م نضجت فكرة إنشاء تنظيم ثوري سري في الجيش، وتشكلت لجنة تأسيسية ضمت في بدايتها خمسة أعضاء فقط، هم: جمال عبد الناصر، وكمال الدين حسين، وحسن إبراهيم، وخالد محيي الدين، وعبد المنعم عبد الرءوف، ثم زيدت بعد ذلك إلى عشرة، بعد أن انضم إليها كل من: أنور السادات، وعبد الحكيم عامر، وعبد اللطيف بغدادي، وزكريا محيي الدين، وجمال سالم. وظل خارج اللجنة كل من: ثروت عكاشة، وعلي صبري، ويوسف منصور صديق.

وفي ذلك الوقت تم تعيين جمال عبد الناصر مدرسا في كلية أركان الحرب، ومَنحُهُ رتبة بكباشي (مقدم)، بعد حصوله على دبلوم أركان الحرب عام (1370 هـ = 1951م) في أعقاب عودته من حرب فلسطين، وكان قد حوصر هو ومجموعة من رفاقه في "الفالوجا" أكثر من أربعة أشهر، وبلغ عدد الغارات الجوية عليها أثناء الحصار 220 غارة.
عاد بعد أن رأى بعينه الموت يحصد أرواح جنوده وزملائه، الذين رفضوا الاستسلام لليهود، وقاوموا برغم الحصار العنيف والإمكانات المحدودة، وقاتلوا بفدائية نادرة وبطولة فريدة؛ حتى تم رفع الحصار في (جمادى الآخرة 1368 هـ = مارس 1949م).
دخل دورات خارج مصر منها دورة السلاح او الصنف في بريطانيا مما اتاحت له التعرف على الحياة الغربية والتاثر بمنجزاتها. كما كان دائم التاثر بالاحداث الدولية وبالواقع العربي واحداثه السياسية وتداعيات الحرب العالمية الثانية وانقلاب بكر صدقي باشا كاول انقلاب عسكري في الوطن العربي في العراق عام 1936. وثورة رشيد عالي الكيلاني في العراق ضد الانجليز والحكومة الموالية لهم عام 1941 .وتأميم مصدق لنفط ايران عام 1951. والثورات العربية ضد المحتل مثل الثورة التونسية والثورة الليبية . اعجب بحركة الاخوان المسلمين ثم مالبث ان توصل الى قناعة بان لا جدوى من أحزاب دينية في وطن عربي كثرت فيه الأعراق والطوائف والأديان.

"ثورة" 23 يوليو / تموز وقيام الجمهورية

وفي 23 يوليو 1952م (1 ذي القعدة 1371 هـ)، قامت الثورة؛ فلم تلقَ مقاومة تُذكر، ولم يسقط في تلك الليلة سوى ضحيتين فقط، هما الجنديان اللذان قُتلا عند اقتحام مبنى القيادة العامة.
وكان الضباط الأحرار قد اختاروا "محمد نجيب" رئيسا لحركتهم، وذلك لِمَا يتمتع به من احترام وتقدير ضباط الجيش؛ لسمعته الطيبة وحسه الوطني، فضلا عن كونه يمثل رتبة عالية في الجيش، وهو ما يدعم الثورة ويكسبها تأييدا كبيرا؛ سواء من جانب الضباط، أو من جانب جماهير الشعب.
وكان عبد الناصر هو الرئيس الفعلي للجنة التأسيسية للضباط الأحرار؛ ومن ثم فقد نشأ صراع شديد على السلطة بينه وبين محمد نجيب، ما لبث أن أنهاه عبد الناصر لصالحه في (17 ربيع الأول 1374 هـ = 14 نوفمبر 1954م)، بعد أن اعتقل محمد نجيب، وحدد إقامته في منزله على نحو مهين، وانفرد وحده بالسلطة.
واستطاع أن يعقد اتفاقية مع بريطانيا لجلاء قواتها عن مصر في (21 من صفر 1374هـ = 19 أكتوبر 1954م)، وذلك بعد موافقته على التخلى عن وحدة مصر والسودان.
عام 1958 اقام وحدةً اندماجية مع سوريا وسميت الدولة الوليدة بالحمهورية العربية المتحدة ثم حدث انقلاب في الاقليم السوري عام 1961 ادى الى اعلان الانفصال ثم تم عقد معاهدة وحدة متأنية مع العراق وسوريا عام 1964 الا ان وفاة الرئيس العراقي المشير عبد السلام عارف عام 1966 ثم حرب يونية / حزيران حالت دون تحقيق الوحدة .

استمرّت مصر في تبني اسم الجمهورية العربية المتحدة حتى عام 1971م أي إلى ما بعد رحيل عبد الناصر بعام. بعد حرب حرب الستة أيام كما سميت في إسرائيل والغرب أو النكسة كما عرفت عند العرب عام 1967م، خرج عبدالناصر على الجماهير طالباً التنحي من منصبه إلا أنه خرجت مظاهرات في العديد من مدن مصر و خصوصا في القاهرة طالبته بعدم التنحي عن رئاسة الجمهورية.



آخر مهام عبد الناصر كان إيقاف أحداث أيلول الأسود بالأردن بين الحكومة الأردنية والمنظمات الفلسطينية في قمة القاهرة في 26 - 28 سبتمبر 1970.

ظل عبدالناصر في دفّة الحكم حتى تاريخ 28 سبتمبر 1970م عندما داهمته نوبة قلبية رحل علي إثرها عن هذا العالم ولم ينهِ بعد الثانية والخمسين من عمره مخلفاً وراءه مكان زعامة الجماهير فارغاً حتى اليوم، وقد عقبه على كرسي الرئاسة محمد أنور السادات.

معارضوا عبد الناصر

لاقتناعه بفساد الأحزاب المصرية الناشطة قبل 1952، فقد صفى تلك الأحزاب ثم ما لبث أن اصطدم بجماعة "الإخوان المسلمين" ثم الشيوعيين. واعتقل عبد الناصر الآلاف من أعضاء تلك الجماعة، بعد محاولة إغتياله في المنشية بالإسكندرية؛ فلاقوا صنوف التنكيل والتعذيب، وعقدت لهم محاكمات صورية، انتهت بإعدام عدد من رموز التيار الإسلامي، مثل: عبد القادر عودة، ومحمد فرغلي، اما الكاتب الادبي سيد قطب فقد اسهم مرتين بقلب نظام الحكم عامي 1964 و 1965 واعدم عام 1966 على اثر تواتر المعلومات الامنية عن تصعيد الاخوان لمواقفهم ضد الدولة وضرورة قلب نظام الحكم الذين وصفوه بالخارج عن الدين حسب تعبيرهم , واستخدام العمال كورقة ضغط شعبي ووضع الخطط لاحراق مصانع حلوان العملاقة لاحداث فجوة امنية واجتماعية واحراج الحكومة , اشبه بحادث احراق القاهرة التي كانت السبب المباشر لسقوط الملكية , حيث شن سيد قطب حملة ضد الدولة من خلال تحريض العمال على حرق مصانع حلوان بغية قلب نظام الحكم .

وبدأت حملة تصفية أخرى للمعارضين شملت الشيوعيين، وامتدت إلى النقابات المختلفة؛ فقد تم حلّ مجلس نقابة المحامين في (أول جمادى الأولى 1374هـ = 26 من ديسمبر 1954م)، ثم تلتها نقابة الصحفيين في عام (1375هـ = 1955م). .

انجازاته

قام الرئيس عبد الناصر بعدد من الانجازات غير العادية غيرت تاريخ مصر والعالم العربي منها مناداته بضرورة اتحاد العرب بدولة واحدة لتأخذ مكانتها اللائقة بين الأمم من جهه وايمانه بحتمية الوحده العربية. وقد وافق على مطلب السوريون بالوحدة مع مصر في الجمهورية العربية المتحدة. كما استجاب لدعوة العراق لتحقيق اضخم انجاز وحدوي مع العراق وسوريا بعد تولي الرئيس العراقي المشير عبد السلام عارف رئاسة الجمهورية العراقية بما يسمى باتفاق 16 ابريل 1964 . وساند اليمن في ثورتها عام 1962 بقيادة الرئيس عبد الله السلال. من انجازاته قام بتأميم قناة السويس وانشاء السد العالي على نهر النيل وكسره للحصار التسليحي الغربي بفتح الاستيراد مع المنظومة الشرقية على الرغم من ظروف الحرب الباردة . وتأسيسه منظمة عدم الانحياز مع الرئيس اليوغوسلافي تيتو والإندونيسي سوكارنو والهندي نهرو. حاول تطبيق بعض الاجراءات الاشتراكية لانتشال الاقتصاد المصري من واقع الركود ونجح بجمع مدخولات كبيرة للميزانية المصرية. كما طور الصناعة الحربية والمدنية.


افاقه الوحدوية ومساندة لحركات التحرر في الوطن العربي

يعد الرئيس ناصر من ابرز الزعماء المنادين بالوحدة العربية وهو الشعور السائد يومذاك بين افراد الجماهير العربية التواقة للتحرر , وسبقة في ذلك الزعيم العربي الشريف حسين قائد الثورة العربية الكبرى . حيث رأى العرب حكاما ومحكومين توزيع الولايات والامارات العربية التابعة للامبراطورية العثمانية على الدول العظمى التي بدلاً عن اعادة توحيدها في دولة عربية واحدة عملت على تشتيتها وتمزيقها الى دول مبعثرة بمنحها الاستقلال المنقوص من السيادة تحت وصاية الدول المستعمرة فارتبط طموح الوحدة بالتحرر واتجه عبد الناصر، بعد أن استقرت الجمهورية إلى تحقيق اهدافه على الصعيدين العربي والعالمي؛ فساهم بدور كبير في مساندة وتأييد حركات التحرر الوطني، ودعا إلى وحدة الصف العربي تحقيقا للوحدة العربية الكبرى في مواجهة التحالفات والتكتلات الغربية، وكان "مؤتمر باندونج" سنة 1955 نقطة انطلاقه إلى العالم الخارجي وانتهاجه سياسة عدم الانحياز، ورفع شعار الحياد الإيجابي، ورفض التبعية السياسية للدول الكبرى، كما دعا إلى مقاومة التحالفات التي تهدف إلى السيطرة على البلاد العربية.

دعم الرئيس عبد الناصر القضية الفلسطينية منذ ان كان ضابطا صغيرا في الجيش وساهم شخصيا بالحرب الاسرائيلية عام 1948 وجرح فيها. وعند توليه الرئاسة اعتبر القضية الفلسطينية شغله الشاغل لاسباب عديدة منها مبدئية ومنها ستراتيجية تتعلق بكون قيام دولة معادية على حدود مصر سيسبب خرقا للامن الوطني المصري .كما ان قيام دولة اسرائيل في موقعها في فلسطين يسبب قطع خطوط الاتصال السوقي والجماهيري مع المحيط العربي خصوصا الكتلتين المؤثرتين الشام والعراق لذلك كان يطمح لقيام وحدة اما مع العراق او سوريا او كليهما.
وكان لعبد الناصر دور بارز في مساندة ثورة الجزائر وتبني قضية تحرير الشعب الجزائري في المحافل الدولية، وسعى كذلك إلى تحقيق الوحدة العربية؛ فكانت تجربة الوحدة بين مصر وسوريا في (شعبان 1377هـ = فبراير 1958م) تحت اسم "الجمهورية العربية المتحدة"، وقد تولى هو رئاستها بعد أن تنازل الرئيس السوري "شكرى القوتلي" له عن الحكم، إلا أنها لم تستمر أكثر من ثلاث سنوات.

كما ساند عبد الناصر الثورة الشعبية التي قامت بها القوى السياسية بزعامة المشير "عبد الله السلال" في اليمن سنة (1382هـ = 1962م)، ضد الحكم الملكي الامامي الذي اتسم بالتخلف والاستبداد وكان من المؤمل انضمام اليمن للوحدة مع مصر وسوريا والعراق الا ان قوى الملكية بمساندة المملكة السعودية هاجمت الثوار بما يسمى بحرب السبعين يوماً حيث أرسل عبد الناصر نحو 70 ألف جندي إلى اليمن، وهو ما أدى إلى توتر العلاقات المصرية السعودية، ويدعي معارضوا عبد الناصر " بان ذلك كان له أثره السيئ في استنزاف موارد مصر وإضعاف قوتها العسكرية، وكانت أبرز عواقبه الوخيمة تلك الهزيمة العسكرية الفادحة التي مُنِيَت بها القوات المسلحة في حرب 1967" الا ان الحقاق السياسية والتاريخية والعسكرية تشير الا ان السياسات الخاطئة لكل من عبد الحكيم عامر والسادات في حربي اليمن وحرب 1967 هي المسببة لهذه التداعيات .

كما ايد ثورة العراق على الحكم الملكي في 14 يوليو / تموز 1958 ودعم قادتها وكانت له علاقات صداقة شخصية مع القائد العراقي عبد السلام عارف وطمح لتحقيق الوحدة معه

الاتجاه نحو التصنيع

شهدت مصر في الفترة من مطلع الستينيات إلى ما قبل النكسة نهضة اقتصادية وصناعية كبيرة، بعد أن بدأت الدولة اتجاها جديدا نحو السيطرة على مصادر الإنتاج ووسائله، من خلال التوسع في تأميم البنوك والشركات والمصانع الكبرى، وإنشاء عدد من المشروعات الصناعية الضخمة، وقد اهتم عبد الناصر بإنشاء المدارس والمستشفيات، وتوفير فرص العمل لأبناء الشعب، وتوَّج ذلك كله ببناء السد العالي الذي يُعد أهم وأعظم إنجازاته على الإطلاق؛ حيث حمى مصر من أخطار الفيضانات، كما أدى إلى زيادة الرقعة الزراعية بنحو مليون فدان، بالإضافة إلى ما تميز به باعتباره المصدر الأول لتوليد الكهرباء في مصر، وهو ما يوفر الطاقة اللازمة للمصانع والمشروعات الصناعية الكبرى.

آراء حول جمال عبد الناصر

تتباين وجهات النظر حول جمال عبد الناصر، وأفكاره وسلوكه، وتأثيره في التاريخ العربي المعاصر وفي حياته كإنسان، إذ يعتقد كثيرون أن العرب بحاجة ماسة اليوم وربما أكثر من أي وقت مضى إلي قائد فذ يحمل كاريزما جمال عبد الناصر بحيث يشارك الجماهير العريضة تطلعاتها وآمالها ويترجم تلك المشاركة في قرارته، وبالذات عندما يتعلق الأمر بالقضية الأولى في الوطن العربي أي القضية الفلسطينية، وغالبا ما يتفاعل بمثل هذا الإعتقاد أصحاب الحس الوطني والقومي عموما وأنصار الأحزاب والتوجهات القومية، بينما وقف امام هذا التيار اللبراليون والاخرون الذين ينتمون للتيارات القطرية المنغلقة والاحزاب الدينية المتطرفة . ومن الجدير بالذكر أن آثار أفكار جمال عبدالناصر لا تزال موجودة حتى اليوم. اما اخفاقات نظامه فترجع لاعتماده الزائد وثقته المطلقة برفاقه في السلاح وخصوصا ممن اشترك معه في حركة يوليو على الاخص المشير عبد الحكيم عامر وانور السادات الذين يعزى لهما اخفاقات يوليو منها فشل الوحدة مع سوريا جراء تصرفهما الاستعلائي والفوقي وكذلك اسلوبهما في حرب وحدة ونصرة ثورة اليمن حيث لازال انطباع لدى اليمنيين انهما تصرفا باسلوب المستعمر وايعازهما بشن معارك ضد القوات الملكية ادت الى خسائر قدرت ب 7 آلاف جندي مصري كما عزى الرئيس العراقي عبد السلام عارف تأخر الوحدة الثلاثية بين العراق ومصر وسورية الى سياسات كل من عامر والسادات وتوصلت التحليلات التاريخية والمقابلات مع المسئولين الشهود على العصر بان الاخفاقات التي رافقت العدوان الثلاثي عام 1956 وحرب 1967 ترجع الى سوء التقدير وارتجالية المشير عبد الحكيم عامر . وكان لعبد الناصر اسلوب حازم في السياسة الداخلية فقد تبنى اسلوب حكم الدول الاشتراكية في حكمة خصوصا بالتعامل مع الأحزاب والجماعات الإسلامية . وأيا كان الأمر فمما لا شك فيه أن جمال عبدالناصر كان وسيبقى دوما شخصية محورية في التاريخ العربي المعاصر، ودوره في صنع تاريخ المنطقة وأجزاء أخرى من العالم خلال سنوات حكمه، والفلسفة الفكرية التي بناها وتبناها والتي ما زال يعتنقها العروبيون جيلا بعد جيل رغم كل الحروب المعلنة وغير المعلنة عليها، وغير ذلك من مواقف وكلمات هذا الزعيم التي تعد نقلة في تاريخ الوطن العربي.

مؤلفاته: فلسفة الثورة

من أقواله:

ان القومية العربية هى الأساس الأول للوحدة وحقيقة القومية العربية أنها عقيدة وتحرير وحركة فهي عقيدة كل من خرج عليها كان عاقا لعروبته

إن حرية الكلمة هي المقدمة الأولى للديمقراطية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو حافظ
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : سورية الأسد
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 200
نقاط : 341
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: الرئيس جمال عبد الناصر   الثلاثاء مايو 04, 2010 6:40 pm

شكرا ً أخ داوود على المشاركة الرائدة

رحم الله القائد الفذ جمال عبد الناصر و أسكنه فسيح جناته

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرئيس جمال عبد الناصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أسود البعث :: أقسام التاريخ العربي :: شخصيات عربية-
انتقل الى: